Download AppDownload AppClose

 

تداول العملات

 

تداول العملات مع Cms Trader

عمليات الشراء والبيع في الفوركس

ربما يطرأ في ذهن الباحث عن مجال للإستثمار ما الذي يجعله يضع أمواله في الفوركس؟ ولماذا عليه أن يعمل في تداول العملات؟

والإجابة هي  بسيطة جدًّا وبدون أيّ تعقيدات أنّه بكل تأكيد يريد أن يقوم بإستثمار يحقق له الأهداف الإستثمارية التي وضعها كما ويريد أن يحقق  هامش ربح يوفر له الحياة الكريمة التي طالما تمناها أيّ فرد في العالم وكلّ هذا موجود وبشكل كبير ومتيسّر في عالم تداول العملات.

إن أهميّة الإستثمار في تداول العملات ليست أنه في الفوركس يمكن تحقق أرباح وفيره ولكنّه يضع المستثمر أيضاً في موقع المشارك في تحديد أسعار السلع والمعادن والعملات المختلفة بل إنّه يجعله فرد في منظومة الأسواق المالية العالمية وبالتالي يجعلهُ يتعلم أمور قيادية ربما لن يعلمها إلّا فقط عن طريق العمل في سوق الفوركس.

إنّ القرار المناسب في التوقيت المناسب والصبر والقناعة كلّها صفات يتعلمها المتداول من وراء العمل في هذا المجال الضخم. إنها صفات مطلوبة في كلّ متداول وإن كان لم يتحلّى بها من قبل فهو سيتعملها مع إحتكاكه بالسوق ليتمكن من الوصول إلى هدفه الإستثماري.

إنّ تداول العملات يمكن القول أنّه أساس العمل في سوق الفوركس فبجانب التداول على المعادن والسلع يتمّ التداول على أكثر من 100 زوج من العملات المختلفة والتي تتيح للمتداول القيام بتنويع أوجه الإستثمار بين أزواج العملات والمعادن والسلع المختلفه

كيفيّة تداول العملات

يتمّ إختيار زوج عملات وليكن على سبيل المثال زوج اليورو/ دولار والملقّب بالزعيم وبعد إجراء التحليل الفني ومن قبل التحليل الأساسي وهو التحليل الذي يهتم بالبيانات الإقتصاديّة ومعرفة أهم الأحداثِ الإقتصاديةِ وتوجّهات البنوك المركزيّة يتمُّ أما الشراء أو البيع.

ففي حالة الشراء فأنت بهذا تشتري اليورو وتبيع الدولار وهذا في حالة أن التحليل قد أوضح أن الدولار يتراجع واليورو يصعد, وعلى الجانب الآخر في حالة تيقنت من أن اليورو يتراجع وأن الدولار يصعد فأنت بالتالي عليك أن تقوم بالبيع.

وكما رأينا من هذا المثال البسيط يمكن للمتداول تحقيق الأرباح في حالة هبوط الزوج أو في حالة صعوده وهو على عكس ما هو موجود في أسواق الأسهم على سبيل المثال ولهذا نجد أنّ الفوركس هو من أفضل الأسواق المالية بفضل الكثير من المميّزات التي وضعته على رأس كافة الأسواق الأخرى.

استراتيجيات تداول العملات

دائما ما تجد متداولي الفوركس يبحثون في كل موقع مختص بالفوركس عن استراتيجيات تداول التي تدرّ عليهم أعلى عائد ممكن من وراء التداول ولكن هناك الكثير من الأمور التي قد تغيب عن أذهانهم أثناء عملية البحث ولعلّ من أهمها أنّه لا بدّ أن يتعرف المتداول على الإستراتيجيّة التي يتداول على أساسها بمعنى أصح يجب أن يعرف كيفيّة العمل بها ويتدرّب عليها بشكل متميز ففي الغالب لا يتمّ التدرب على أيّ إستراتيجيّه بالشكل الذي يتيح للمتداول فهم التعامل معها.

من الملاحظ أنّ المتداول يرى إستراتيجية ويقرأ أن نسبة نجاحها عالية وهذا يكفيه ولا يفكر في شروطها أو هل تناسب طريقته في التداول أو أي شيء فقط هو يقوم بالتداول بها مباشرة ظنّاً منه أنّ هذه الإستراتيجية هي الملاذ الآمن له من الخسارة ولكن بهذه الطريقة ودون التدريب عليها والتعرف على طريقة العمل المثالية لها وهل تتناسب مع الخطة الإستثمارية الخاصة به وبالتالي  ستكون هي سبب الخسارة.

المتداول وفهم استراتيجيات تداول العملات

إن الإستراتيجية هي ببساطه الطريقة التي يقوم المتداول على أساسها بممارسة التداول وتحقيق الأرباح ولكن هناك أمور مساعده على تحقيق الربح ومنها متابعة التطورات الإقتصادية والأحداث الهامة وقرارات البنوك المركزية وهذه كلّها أمور يجب أن يعيها المتداول بالشكل السليم الذي يجعله قادر على التداول بعلم ودراية بكل ما يحدث حوله في سوق الفوركس.

سوق الفوركس ليس هو السوق المستحيل ولكن به صعوبة معيّنة والتي يكون مقدارها وفق قدرة المتداول نفسه على التعامل مع السوق, وبالطبع لا يصلح  التصرف بنوع من الرعونه أو عدم الإلتزام بل يجب أن يكون هناك الكثير من التدريب المستمر والمحافظة على المستوى الذي تمّ الوصول إليه من قدرات ومهارات التداول والتي تكتسب عن طريق الإحتكاك بالسوق.

أسباب الخسارة في تداول العملات

تتعدد أسباب الخسارة في سوق الفوركس حتّى في ظلِّ وجود أفضل استراتيجيات الفوركس فالسوق يحتاج إلى تكامل بين التحليل الفنّي والأساسي والعقلي أيضًا, وربما تحليل المتداول لشخصيته هو أفضل إستراتيجية تجعله يصل إلى أعلى مستوى من النجاح.

نعم بكل تأكيد إن المتداول في حالة لم يكن قادراً على التعامل مع سوق الفوركس عليه أن يقف قليلا وينظر في الأسباب الحقيقة وراء الخسائر ويعيد تقييم نفسه, بجانب أن عدم الصبر على التدرّب والدخول مباشرة إلى السوق غير مفيد على الإطلاق.

هناك بعض المقولات من خبراء التداول تتحدث عن أنّه من المهم أن يفكّر المتداول في وضعه ويبحث في أسباب النجاح قبل أسباب الخسارة فالسوق أبدا ليس عشوائيًا بل هو منظّم إلى أقصى درجة ولن ينجح به سوى المتداول المنظّم لوقته وتفكيره وقدراته.

الإبتعاد عن التبريرات

التبرير للخسارة لن يفيد الخاسر بل على العكس هو يلحق به أشد ضرر وربما يكون سبب في تركه للسوق من الأساس وعندما يعتقد المتداول أن هناك من يتربص به وأن شركات الفوركس تتعمد أن يخسر وما إلى ذلك فإنّ  كل هذه الأنواع من التبريرات هي مجرد بحث لتجميل وجه المتداول أمام نفسه وحتى لا يقول عن نفسه أنّه فشل في التعامل مع أكبر فرصة يمكن أن يراها في حياته.

نعم الفوركس هو أكبر وأفضل فرص الحياة، إن تمّ التعامل معها بالشكل الأفضل فقد يقوم سوق الفوركس بقلب حياتك  180 درجة بدون أيّ نوع من المبالغة وهذا يعود إلى أنّه أكبر الأسواق المالية.

الإستراتيجيه المناسبه لك يجب أن تبحث عنها هذا أمر طبيعي ولكن يجب الحذر من التداول بواسطتها بدون التدرّب عليها لفترة كافية والتأكد من أنّها المناسبة لك وإذا لم تقم بكل ما عليك فعله وأستمعتَ إلى النصائح فأعلم أنّك لن تستكمل العمل في هذا السوق مهما كانت نسبة نجاح الإستراتيجية التي تستخدمها.

 فقط عليك أن تختار ما هو مناسب لك وإلا فإنّك تفرّط في أفضل فرص حياتك ولن ينفعك الندم بعد ذلك. 

 
 
EmailChatCallback