Download AppDownload AppClose

الاسهم السعودية

تداول الأسهم السعوديّة

الأسهم السعوديّة و مدى فائدة الإستثمار بها

قامت المملكة العربيّة السعوديّة الغنيّة بالنفط بفتح سوق تداول الأسهم السعوديّة، و هو السوق الأكبر في الشرق الأوسط، للمستثمرين الأجانب للمرة الأولى. و قد كان الوصول للإستثمار في البورصة السعوديّة في المملكة موضوع تحت رقابة صارمة من قبل الحكومة، و لكن من المحتمل أنّ المملكة تمثل منجم ذهب للمستثمرين العالميين مع سعيهم لدخول واحدة من أغنى دول العالم.

و على الرغم من النيّة للسماح بالإستثمارات الأجنبية في الأسهم السعودية كانت موضع الدراسة لعقد على الأقل، فإن الحكومة قد قررت أخيراً المضي قدماً في هذا الإجراء في إطار سلسلة من الإصلاحات الليبرالية التدريجيّة تحت تأثير تمدين الدولة من قبل الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

و سابقاً، كان المستثمرون قادرين على اكتساب بعض الوصول غير المباشرة من خلال منصّات معيّنة مثل صناديق الإستثمار المتداولة و لكن من المتوقع أنّ القاعدة الجديدة سوف تفتح الطريق للوصول المباشر إلى تداول الأسهم السعوديّة أو بعض الشركات الأكثر قيمة في المملكة.

وقد أرتفعت أسعار الأسهم السعودية أو مؤشّر التداول، بما يصل إلى أكثر من 46 في المئة خلال العامين الماضيين مع تحركه بوزن ثقيل مع حجم رسملة للسوق في نطاق 530 مليار دولار.

و هنا نتحدث عن إرشادات إضافة أسهم البورصة السعودية إلى محفظة الإستثمارت الخاصة بك:

1.  المملكة العربية السعودية هي أكبر دولة في العالم مصدّرة للنفط و أكبر مالكة في العالم لأكبر حقول النفط. وتمتلك المملكة أحتياطيات نفطية فائضة عن مستويات 250 مليار برميل و سوف تظل تضخ النفط لوقت طويل بعد جفاف مناطق مثل بحر الشمال و مع ذلك، الفرص محدودة، و الإستثمار في البورصة السعودية ربما يمثل أفضل طريقة لإكتساب الوصول لهذا القطاع.  ومن الأسهم التي يجب عليك متابعتها هو سهم الشركة السعوديّة للصناعات الأساسيّة و هي أكبر شركة بتروكيماويات في العالم، و شركة النقل البحري الوطنيّة للمملكة العربيّة السعوديّة، و التي تمتلك ناقلات نفط خام عملاقة و سفن لشحن البتروكيماويات.

2.  السعودية هي أكبر أقتصاد في الخليج الفارسي و لديها عدد من عدد سكان الدول العربيّة من بين دول مجلس التعاون الخليجي. وصناعات الخدمات مثل مجال الإتصالات المتنقلة تزدهر بقوة، مع إنتشار استخدام هاتفين جوالين بدلاً من واحد مؤخراً بين علية القوم، و يجب على المستثمرين أن يراقبوا سهم شركة الإتصالات السعودية مع متابعتهم أسعار الأسهم السعودية، و التي تعد أكبر مشغل للهاتف المحمول في دول مجلس التعاون الخليجي من حيث القيمة السوقية. و كانت الشركة قد أعلنت في الآونة الأخيرة زيادة بقدر 96 في المئة في أرباح الربع الثاني.

3.   توزيعات الأرباح في الأسهم السعودية اليوم تكاد تكون مضمونة، مدعومة بأسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل و الأرباح تنمو بقوة في قطاع الشركات في المملكة. و قد سجلت الشركات السعودية المدرجة في مؤشر تداول أعلى أرباح سنويّة في تاريخها في العام الماضي، أي ما يعادل 103 مليار ريال (16.1 مليار جنيه أسترليني). و يحتمل أن يكون العائد معفي من الضرائب مع كون السعودية منطقة استثمارات خارج البلاد بالنسبة للمستثمرين الدوليين، و لا تفرض المملكة ضريبة دخل مباشرة على المغتربين أو على القوى العاملة المحلية.

4.  لا يمثّل القطاع المصرفي في السعودية مجال مناسب لأصحاب القلوب الضعيفة. مع معاناة البنوك في المملكة مع البنوك في بقيّة منطقة الشرق الأوسط و الخليج العربي في التعامل مع تداعيات انهيار سوق العقارات، و الذي تغذيه الديون في بدأت في دبي في عام 2009

 

 
 
EmailChatCallback